الرئيسية / آخر الأخبار / عاجل/قاضي تونسي يتعرّض لمحاولة قتل بعد كشفه عن شبكة تجسّس إسرائيلية يتزعمّها هؤلاء ( أسماء+وثائق رسمية)

عاجل/قاضي تونسي يتعرّض لمحاولة قتل بعد كشفه عن شبكة تجسّس إسرائيلية يتزعمّها هؤلاء ( أسماء+وثائق رسمية)

تعرض مؤخرا القاضي ورئیس مجلس المحكمین الدولیین و المركز التونسي للتحكیم و الوساطة زیاد غومة الى حملة تشویھ وتشكیك في نزاهته من قبل وكیل الشركة مصطفى عطیات وھو اردني الجنسیة والذي كلف بمھام الوكالة منذ سنة 2016 مقابل مرتب شھري وشخص مصري یدعى ایمن جلبي، فضلا على تولي القاضي غومة خطة الرئیس الاقلیمي للمركز الاستشاري لاعداد المحكمین الدولیین بالقاھرة . ّ الا انھ في الفترة الاخیرة تم استغلال غیاب القاضي زیاد غومة لظروف صحیة وقاما بالتخطیط للإستیلاء على المركز و شنّا حملة ضده. ولماّ تعافى وقام باجراءات عزل الوكیل واسترداد المركز اتصل بھ المدعو مصطفى العطیات لیھدده بالقتل معترفا بتدبیر حادث مرور سابق لھ وبوقوف جهات ّ خارجیة وراءه ھو والمدعو جلبي. ولما تشكى بھم وأذنت النیابة العمومیة بفتح بحث وأعطت التساخیر اللازمة لاستخراج المكالمة الھاتفیة راسل المدعو جلبي لیلتھا مھددا بالقیام بتشویھ سمعتھ مستغلا صفحة الفایسبوك بما یمس من اعتباره ویھدد مستقبلھ ان لم یتراجع. غیر أنّھ زاد فقام بكل الاجراءات القانونیة واسترجع المركز وقدم للنیابة وثائق خطیرة تدینھما بالسرقة والتحیل والاختلاس فبدأت ضدّه حملة ممنھجة ھي بدورھا محل تعھد الفرقة الوطنیة لمقاومة الإجرام في القذف والثلب . ّ والحملة تكشف في حقیقتھا تخوفھما من فضح الأبحاث حقیقة تعاملاتھما المشبوھة ذلك أن القاضي زیاد غومة تفطن منذ مدّة إلى شبھات كبیرة ت حول الشخصین خاصة باعتبار احدھما حامل باكالوریا والثاني اجازة في العربیة ومع ذلك توفر لھما غطاء العمل وھو ما اكتشفھ مؤخرا قبل ان یواجھھما ویھدداه فلجأ للقضاء . وقد اكتشف القاضي زیاد معطیات صادمة مثبتة لدیھ حول تعاملھما مع أجھزة اسرائیلیة مشبوھة وسعیھما الى تحویل نشاط التحكیم غطاء لتحركاتھما وھو المخطط الذي یقتضي ابعاد زیاد غومة الذي تصدى لذلك وتقدّم بالقضایا اللازمة وأذنت النیابة العمومیة بالأبحاث لكشف ھذه ّ العصابة الإجرامیة التي تسعى للإضرار بمصالح الدول العربیة وتتعامل مع أعدائھا وھو مصر على مواصلة طریقة رغم جدیّة التھدیدات التي تعرض لها

اترك رد